خطاب المدیر التنفیذی

أشکر الله تعالی لتمتعی بفرصة المرافقة  و تقدیم الخدمة الی شعب بلدی(ایران)، فعلی هذا، أغتنم الفرصة  لأن استطیع أن أقدم خدمات  الی شعب الوطن العزیز لنا، مع زملائی .

مجموعة مجلسی، منذ بدء التاسیس، قد سعت فی ساحة تقدیم الخدمات الحدیثة الی الناس  و حاولت أن تخطو فی سبیل تهیئة و توفیر أفضل و أجود المحاصیل و فی مسار خلق فرص العمل و خلق القیمة.

و بعد أعوام من السعی و المحاولة فی ساحة التأمین، و تقدیم و بیع المعدات للمطابخ الصناعیة و الحصول علی سوق عرض المحاصیل ، محلات تجاریة  مجلسی تخطو فی ساحة بیع المحاصیل لها خطوات جدیدة بشکل التسویق و تقدیم الخدمات المباشرة الی المشتریین الأعزاء.

کأنّه فی بدایة الطریق، من أولویات رئیسیة لنا ، اهتمام المشتریین و رضا و موافقة المستهلکین، نرجو أن یحصل المشهد الساطع  لهذه الشرکة  من خلال رضاکم و موافقتکم بشکل مستمر.

نحن نسعی أن نقدم الخدمات المتنوعة وفقا للمطالب و الحاجات لکم ، و نکون مرافقین لکم لأجل ازدهار و انتعاش الأعمال لکم. نقبل الإنتقادات و وجهات النظر لکم بشکل متعهد و مسوول و نفضّل أذواقکم و نشیدبها  و لن نألو ای جهد لتوسیع و رقی الوطن العزیز لنا.

من أکبر الأهداف لنا، تقدیم و توزیع المعدات  الملائم و المنسجم مع أی نوع من الذوق و المیزانیة للمشتریین، فلذلک، نعلن عن استعدادنالکم الأعزاء،  لتقدیم أفضل الجودة و السعر و الثمن.

مما لاشک فیه أنّ النجاح، عمل جماعی، کل العوامل موثرة لنجاح و توفیق مجموعة مجلسی، و نحن نقوم بالضغط علی ید

کل  اصحاب المنافع و المستفیدین لشرکة مجلسی  بحرارة  لأجل الوصول الی قمّة النجاح .

مجید ابوطالبی

المدیر التنفیذی للمجموعة الصناعیة مجلسی